من هو الشيخ سلمان العودة؟ - مقالات
أحدث المقالات

من هو الشيخ سلمان العودة؟

من هو الشيخ سلمان العودة؟

محمد عبد اللـه

في السابع من شهر سبتمبر من العام الفائت ألقت السلطات السعوديّة القبض على الداعيَة الإسلاميّ الشيخ سلمان بن فهد العودة ضمن حملة اعتقالات شملت عددًا من المشايخ والدعاة، وسط تكهنات المهتمّين والمتابعين بسبب الاعتقال، حيث لم توجَّه للشيخ العودة أيّة تُهمة، كما حرصت السلطات السعوديّة على عزله عن العالم الخارجيّ في حبس انفرادي ومنع حتى أفراد عائلته من زيارته، وذلك حسب تقارير منظمة العفو الدوليّة والتصريحات الإعلاميّة لنجله. ليست هذه المرة الأولى التي تلقي فيها السلطات السعوديّة القبض على الشيخ العودة. فمن هو الشيخ سلمان بن فهد العودة وما هي توجهاته؟

تأثّر الشيخ سلمان العودة برجال الدين الذين قدموا إلى المملكة العربيّة السعوديّة للعمل في المجالات الأكاديميّة والتربويّة تحديدًا ويحملون معهم فكر جماعة الإخوان المسلمين، وكان من أبرز هؤلاء الذين تأثّر بهم الشيخ العودة رجل الدين البارز محمد سرور زين العابدين المعروف بالشيخ محمد سرور، حيث قدم الشيخ سرور من سوريا إلى المملكة العربيّة السعوديّة في ستينيّات القرن الماضي، ثم انتقل في التسعينيّات إلى المملكة المتّحدة ليؤسِّس ويُدير مركزاً للدراسات الإسلاميّة ليُحرِّض من خلاله على النظام في السعوديّة، وقد وافت المنيّة الشيخ محمد سرور في دولة قطر عام ٢٠١٦. ومنذ مجيئه إلى السّعوديّة، أسّس هذا القيادي الإخواني لخطاب جديد لم تعهده من قبل المدرسة السلفيّة القائمة على لا إله إلا الله، محمد رسول الله، وأطيعوا الله وأطيعوا رسوله وأولي الأمر منكم، حيث كان الشيخ سرور يُجيز نقد أولي الأمر ومناصحتهم بل وتكفيرهم إن دلّت المُعطيات الشرعيّة على ذلك.

وكان الشيخ العودة على رأس من تحمّس لهذا الخطاب الثوريّ الجديد، إلى جانب مجموعة من المشايخ الأكاديميين مثل محسن العواجي وسفر الحوالي وسعد الفقيه ومحمد المسعري وغيرهم من النشطاء السعوديين الذين أطلقوا على أنفسهم تسميَة "تيار الصحوة" ليُميِّزوا أنفسهم عن غيرهم من أتباع المدرسة السلفيّة التقليديّة، لم يتخلَّ تيار الصحوة عن مدرسة محمد بن عبد الوهاب، إنّما أضاف عليها الحس السياسيّ والروح الثوريّة التي كانت تفتقدها بسبب ظروف نشأتها.

ومع استقدام المملكة العربيّة السعوديّة للقُوّات الامريكيّة وحلفائها من أجل الاستعانة بهم إبّان الغزو العراقي للكويت العام ١٩٩٠ انقطعت شعرة معاوية بين تيار الصحوة والنظام في المملكة العربيّة السعوديّة، فنُظمّت المظاهرات واندلعت اشتباكات محدودة، ممّا أدّى إلى اعتقال الشيخ سلمان العودة مع بعض زملائه من قياديي تيار الصحوة.

إلا أنّه بعد خروج القيادات من معتقلاتها عام ٢٠٠٠ تفاجأ الأتباع والتلاميذ بأنّ جُلَّ أساتذتهم ومن ضمنهم الشيخ العودة قد تراجعوا عن المنهج الذي ربّوا شباب الصحوة عليه، حيث أصبحوا يدافعون عمّن كانوا يهاجمونهم بالأمس، من أمثال يوسف القرضاوي وفهمي هويدي ومحمد عمارة، وتنازلوا عن حربهم ضد الشيعة وهادنوهم، وتخلّوا عن الجهاد كمنهج للإصلاح، وتحولّوا عنه إلى الحوار والتعايش والكتابة والظُهور على القنوات التلفزيونيّة التي كانوا يعتبرونها ماجنة، وكانت حينها بدايات ظهور الشيخ العودة على قناة إم بي سي من خلال برنامج رمضاني يوميّ يحمل اسم "حجر الزاوية".

وفي العام ٢٠٠٣ نشر المستشار الإعلامي الحالي للديوان الملكي السعوديّ سعود القحطاني بحثاً يزيد على الستين صفحة تحت عنوان "الصحوة الإسلاميّة السعوديّة" يُؤكِّد فيه تأثُّر تيار الصحوة بالثورة الإسلاميّة في إيران ومحاكاة الشيخ سلمان العودة تحديداً لأسلوب الخميني.

ولكي نعرف المكانة القياديّة للشيخ العودة يكفينا أن نتعرّف على أحد تلامذته وهو الشيخ يوسف العييري زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الحرمين حينها، والذي قُتل بعد ذلك في اشتباكات مع قوات الأمن السعوديّة عام ٢٠٠٣، وقد كتب الشيخ يوسف العييري قبل مصرعه رسالة بليغة ومُهمّة من تلميذ إلى أستاذه، يستنكر فيها على الشيخ العودة الطريق الذي اختاره لنفسه بعد خروجه من السجن، فيقول له فيها: "وعندما خرجتم استشرفت القلوب للقياكم والجلوس معكم والتلذُّذ بحديثكم، فأنتم الذين صقلتم نفوسكم وربيتموها، فأحببنا أن ننهل من نفوس تربّت ووطنت على الشقاء وأحبّت الصبر، وعندما لقيناكم كان لفضيلتكم من الأقوال ما أحزننا". ثم يقول في رسالته: "إنّ قولك مسموع وفتواك تبلغ الآفاق وزلّتك ليست كزلّة غيرك، فاحرص على مشورة غيرك ولا تستهن حتى بآراء الشباب، وليس عيبًا أن ترجع عن قولك لقول غيرك من العلماء ولكن العيب هو أن يظهر لك قولٌ شاذ رغم وُضوح الحقِّ فيه، أو أكثر القائلين بخلافه" كما عاتبه في هذه الرسالة أيضًا على بعض فتاواه وآرائه كقوله بجواز العمل في المباحث، وقوله بعدم وجود دليل على حُرمة قيادة المرأة للسيارة، وقوله لا مانع من اقتناء الصحن اللاقط (الدش) من أجل مُشاهدة قناة الجزيرة أو الشارقة أو اقرأ.

Related

Share

Rating

0 ( 1 reviews)

Post a Comment

الفئة
الكاتب
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث