إعدام البهائيين في اليمن.. هل تطاردهم إيران بأيادي الحوثيين؟ - مقالات
أحدث المقالات

إعدام البهائيين في اليمن.. هل تطاردهم إيران بأيادي الحوثيين؟

إعدام البهائيين في اليمن.. هل تطاردهم إيران بأيادي الحوثيين؟

ميرفت عوف

في العاشر من أغسطس (آب) 2016، اختار عشرات البهائيين اليمنيين مؤسسة «يمن جود» الكائنة بصنعاء لإقامة ملتقىً خاص بهم، وفي خضم فعاليات هذا النشاط داهمت قوة من جهاز الأمن القومي التابع للحوثيين المكان.

اعتقلت القوات الحوثية النساء والفتيات والأطفال والرجال، فكان مجموع من تم اعتقالهم 67 شخصًا، وجّهت لهم تهمة «نشر الدين البهائي وتحريض المسلمين على الخروج من الإسلام واعتناق البهائية»، لم تكن هذه الحادثة، إلا واحدةً بين جملة من الانتهاكات المستمرة ضد هذه الأقلية الصغيرة للغاية التي تشكل 1% فقط من نسبة سكان اليمن، وقد وصل الأمر قبل أيام لحد التحذير من قرب صدور حكم بالإعدام ضد 24 بهائيًا في اليمن وجهت لهم تهم خطيرة، وهو اضطهاد يربطه المراقبون بما يحدث لهذه الطائفة في الدولة الرئيسة التي تدعم الحوثيين، فإيران أيضًا تمتلك سجلًّا طويلًا من الانتهاكات ضد البهائيين منذ مئات السنين.

ما بعد الثورة اليمنية.. البهائيون والاضطهاد الممنهج

في الثالث من ديسمبر (كانون الأول) 2013، اقتحم مسلحون حوثيون شركة الغاز الطبيعي المسال، واعتقلوا حامد حيدرة (52 عامًا) أحد أبرز وجوه البهائية في اليمن، وقضى الرجل في الاختفاء القسري تسعة شهور، قبل أن يحال إلى محكمة أمن الدولة اليمنية.