من غوانتانامو إلى انتحاري داعشي في الموصل - مقالات
أحدث المقالات

من غوانتانامو إلى انتحاري داعشي في الموصل

من غوانتانامو إلى انتحاري داعشي في الموصل

نصر المجالي

كشف النقاب عن أن المهاجم الانتحاري من تنظيم (داعش) الذي قتل خلال عملية ارهابية نفذها قرب الموصل قبل يومين هو مواطن بريطاني كان معتقلا في غوانتانامو وإطلق سراحه العام 2004 بعد حملة قامت بها حكومة توني بلير السابقة لإطلاق سراحه.

وقال تقرير صحفي إن (أبو زكريا البريطاني) الذي كان اعتنق الإسلام في العام 1994 وغيّر اسمه إلى جمال الدين الحارث، كان حصل على تعويض قدره مليون جنيه استرليني من أموال دافعي الضرائب لقاء سجنه في المعتقل الأميركي بعد دعوى قضائية ضد الحكومة البريطانية، قبل أن يلوذ بالفرار إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم (داعش).

وقالت صحيفة (ديلي ميل) اللندنية إن عازف الكمان السابق، الذي انضم لـ(داعش) العام 2014، تم تصويره قبل لحظات من استهدافه بهجوم انتحاري لمنشأة عسكرية قرب مدينة الموصل.

الى سوريا

وأوضحت الصحيفة أن الحارث تمكن من السفر والتسلل إلى سورية والإنضمام إلى تنظيم (داعش) رغم معرفة أجهزة الإستخبارات البريطانية بوضعه كسجين سابق وأمتلاكهم جميع المعلومات الأمنية عنه.

ولفتت الصحيفة إلى أن جمال الحارث متزوج من البريطانية شوكي بيجوم التي كانت انضمت انضمت في وقت سابق لتنظيم (داعش)، لكنها هربت في اغسطس 2015 من سوريا إلى تركيا، معلنة أنها تتبرأ من هذا التنظيم لأنهم لا يعرفون شيئًا عن الإسلام.

ويُعتقد أن بيجوم (34 عاما) الحاصلة على شهادة الحقوق من جامعة مانشستر التي تنفي انضمامها للتنظيم، لا تزال تنتظر مصيرها حتى الآن هي وأطفالها الخمسة في تركيا، حيث كانت وزارة الداخلية التركية قالت آنذاك إن بيجوم إذا ذهبت لبريطانيا ستحاكم بتهمة الإرهاب.

وحسب مقابلات صحافية، فقد حاولت بيجوم إقناع زوجها جمال الحارث (أبو زكريا البريطاني) بالعودة إلى بريطانيا لكنها فشلت في ذلك.

معتقلون مع داعش

وكانت مصادر إستخبارية أميركية أكدت في وقت سابق أن ما بين 20 و30 معتقلا سابقا في غوانتانامو ممن أطلق سراحهم خلال الأعوام الثلاثة الماضية انضموا إلى صفوف تنظيم داعش وتنظيمات إرهابية أخرى في سورية والعراق.

يذكر أن أبو زكريا البريطاني مولود العام 1966 لأبوين مهاجرين من جامايكا، وفي العام 2001 غادر إلى كويتا في باكستان، وفي أوائل العام 2002 تم اعتقاله من قبل القوات الأميركية في أفغانستان للاشتباه بعلاقته مع حركة (طالبان) ثم تم نقله فيما بعد إلى سجن خليج غوانتانامو.

وفي العام 2004 تم اطلاق سراحه مع اربعة مواطنين بريطانيين آخرين من سجن غوانتانامو بعد ضغوط من حكومة حزب العمال برئاسة توني بلير، وحين عاد إلى المملكة المتحدة أطلق سراحه من دون أية تهمة.

Terrorist's wife

شوكي بيجوم زوجة الارهابي ابو زكريا البريطاني

 

نقلا عن ايلاف

Related

Share

Rating

0 ( 0 reviews)

Post a Comment

الفئة
خيارات أخرى
  • Recent
  • Popular
  • Tag
علامات البحث